قرار مرتقب لمجلس الأمن بديلا للقرار 2216 لإنهاء الحرب في اليمن

كشف السفير البريطاني ريتشارد أوبنهايم عن مشروع قرار بديل عن قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 الخاص باليمن ، في مؤشر على إنهاء ما تبقى من شرعية .
وقال السفير البريطاني أن مجلس الأمن سيكون جاهزاً لإصدار القرار الجديد “عندما تكون هناك توافقات حقيقية حول تسوية سياسية بين الأطراف في اليمن”.
واعتبر الهدنة المعلنة في اليمن برعاية الأمم المتحدة “فرصة ذهبية، على أطراف النزاع تنفيذ بنودها والتهيئة لسلام شامل ومستدام”.
جاء ذلك خلال حديث للسفير البريطاني في جلسة نقاش افتراضية نظمتها مؤسسة تمدين شباب بمشاركة أكثر من 100 منظمة غير حكومية، وعدد من الناشطين والصحافيين، حول رؤية المملكة المتحدة للسلام في اليمن ودور منظمات المجتمع المدني على هذا المسار.
وشدد أوبنهايم على ضرورة إيجاد حلول ملائمة للقضايا العالقة بين الأطراف المتصارعة من أجل تثبيت الهدنة الإنسانية والعمل على تمديدها.
وأضاف أن “الوسطاء الدوليين يواصلون العمل مع مكتب مبعوث الأمم المتحدة هانس غروندبرغ، من أجل دفع الأطراف اليمنية نحو إنجاح الهدنة، وإيجاد حل للخلاف بين المجلس الرئاسي والحوثيين حول جوازات السفر التي أدت إلى تعثر استئناف الرحلات التجارية عبر مطار صنعاء الدولي”.
وأوضح أن الجهود الدولية تركز أيضا على فتح الطرقات في تعز وبقية المحافظات لتخفيف معاناة المدنيين، وتمكينهم من حقهم في حرية التنقل

قد يعجبك ايضا