عاجل: تقرير حقوقي هام يوضح الجرائم التي ارتكبها التحالف خلال سبع سنوات من الحرب بحق أبناء محافظة تعز (شاهد الارقام المخيفة)

كشف مكتب حقوق الإنسان في محافظة تعز عن الوضع الإنساني والجرائم والانتهاكات التي ارتكبها تحالف العدوان بحق المدنيين خلال السبع السنوات الماضية.

 

وأوضح مكتب حقوق الإنسان في تقرير أن التحالف تسبب على مدى سبع سنوات في مقتل وإصابة أربعة آلاف و713 مدنياً، بينهم نساء وأطفال، فضلاً عن تدمير للممتلكات العامة والخاصة والإضرار بالأعيان المدنية.

 

وأشار إلى أن عدد الشهداء بلغ ألفين و195 مدنياً، بينهم 486 طفلًاً، 358 امرأة، وألف و351  رجلاً، فيما أُصيب ألفان و518 مدنياً بينهم 472 طفلًا، و263 امرأة وألف و783 رجلاُ.

 

وتسبب تحالف العدوان في تدمير البنية التحتية لمحافظة تعز، حيث بلغت عدد المنشآت المدمرة والمتضررة 724 منشأة، منها 558 طريقاً وجسراً و64 خزاناً وشبكة مياه، ومطار وميناءان و38 محطة ومولد كهربائي و62 شبكة ومحطة اتصال.

 

وبخصوص استهداف العدوان القطاعات الاجتماعية في المحافظة، ذكر التقرير أن العدوان تسبب في تدمير وتضرر 125 ألفا و313 منشأة عامة وممتلكات خاصة، منها 124 ألفا و952  منزلاً، و108 مساجد ودُور عبادة و164 مركزا ومدرسة تعليمية و10 منشآت جامعية و48 مستشفى ومرفقاً صحياً وست مؤسسات إعلامية.

 

ولفت التقرير إلى أن عدد المنشآت الاقتصادية والحيوية المدمّرة والمتضررة، نتيجة العدوان على المحافظة، بلغ أربعة آلاف و727 منشأة، موزعة على ألفين و679 منشأة حكومية و557 سوقا ومخزن أغذية و129 شاحنات غذائية وناقلات وقود.

 

كما تسبب تحالف العدوان في تدمير 828 وسيلة نقل و54 محطة وقود و22 موقعاً أثرياً و40 منشأة سياحية، و58 مصنعاً، و16 منشأة رياضية و232 حقلاً زراعياً و49 مزرعة دجاج ومواشي و63 قارب صيد.

 

ودعا التقرير إلى التدخل لإيقاف جرائم وانتهاكات تحالف العدوان ومرتزقته على محافظة تعز، معتبراً تلك الانتهاكات جرائم حرب لن تسقط بالتقادم، وتستوجب المساءلة الجنائية لمرتكبيها أمام المحاكم المحلية والدولية.

 

وحمّل التقرير المجتمع الدولي والأمم المتحدة المسؤولية الأخلاقية إزاء الصمت تجاه جرائم وانتهاكات تحالف العدوان بحق أبناء محافظة تعز، منذ سبع سنوات

قد يعجبك ايضا