عاجل: الامين العام للامم المتحدة يرحب بالهدنة المعلنة ويحث الاطراف على الالتزام بها والسير قدما نحو السلام المنشود

حث الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الجمعة، جميع الأطراف اليمنية على اتخاذ الترتيبات اللازمة لدعم التنفيذ الناجح للهدنة المعلن عنها بين جميع الأطراف اليمنية، وتفعيل آليات التعاون دون تأخير.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، عقده، أنطوني غوتيريش، في مقر الأمم المتحدة.

وأثنى غوتيريش على مواقف الحكومة اليمنية والتحالف بقيادة السعودية والحوثيين لاتفاقهم على هدنة لمدة شهرين في اليمن، بما في ذلك وقف الهجمات عبر الحدود.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة، عن شكره لمبعوثه الخاص، هانز غروندبرغ، وأعضاء فريقه على جهودهم الدؤوبة في سعيهم للتوصل إلى هذا الاتفاق.

وأكد “غوتيريش” أن جميع الأطراف وافقت على وقف جميع العمليات العسكرية الجوية والبرية والبحرية الهجومية داخل اليمن وعبر حدوده. ودخول سفن الوقود إلى موانئ الحديدة وأن تباشر الرحلات الجوية التجارية عملها داخل وخارج مطار صنعاء إلى وجهات محددة سلفا في المنطقة.

وأشار إلى الأطراف اتفقت على الاجتماع تحت رعاية المبعوث الأممي الخاص لفتح الطرق في تعز والمحافظات الأخرى في اليمن.

وأوضح الأمين العام أنها الهدنة، تفتح الباب أمام تلبية الاحتياجات الإنسانية والاقتصادية الملحة لليمن وتخلق فرصة حقيقية لإعادة بدء العملية السياسية في اليمن.

وقال للصحفيين: “يجب أن تكون هذه الهدنة خطوة أولى لإنهاء حرب اليمن المدمرة.”

وأضاف: سيسهم وقف القتال، مقترنا بدخول سفن الوقود، وتخفيف القيود المفروضة على حركة الأشخاص والبضائع داخل البلد وخارجه، في بناء الثقة وخلق بيئة مواتية لاستئناف المفاوضات من أجل التوصل إلى تسوية سلمية للصراع.

وحث غوتيريش الأطراف على الاستفادة من هذه الفرصة من خلال “التعاون بحسن نية ودون شروط مسبقة” مع مبعوثه الخاص، هانس غروندبرغ، في جهوده لاستئناف عملية سياسية يمنية جامعة وشاملة، قائلا “يجب أن يكون الهدف النهائي تسوية سياسية تفاوضية تعالج الشواغل والتطلعات المشروعة لجميع اليمنيين.”

وكان المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن هانس غروندبرغ، قد اعلن الجمعة، عن موافقة جميع الأطراف اليمنية لهدنة شاملة لمدة شهرين تدخل حيّز التنفيذ أول أيام شهر رمضان المبارك

قد يعجبك ايضا